Site Search

كلمة العدد

      حمداً لله، وصلاة وسلاماً على المعروف بالجمال في باطنه وظاهره ، و في قوله وفعله ـ سيِّد الخلقِ مُحمَّدٍ وآله وسلم ، وبعدُ ، فإنَّ مسيرةَ البحثِ العلمي مكتوبٌ لها البقاءُ ما دامَ الإنسانُ باقياً على ظهرِ البسيطة ؛ إذ أنَّه ـ أي الإنسان ـ مأمورٌ بعبادةِ التأملِ والتفكرِ ، و لا شكَّ أنَّهما من أدواتِ البحثِ العلمي.
  وها نحن ـ عزيزنا القارئ ـ نضعُ لكَ في هذا الوعاء (مجلة جامعة شندي) عدداً من الموضوعات في مجالاتٍ مختلفة ، نحسبُ أنَّ عمقَ الفكرةِ هو دَيدنُ أصحابِها ، وحُسنُ التناولِ هو مذهبُ متناوليها، وجمالُ الأسلوبِ هو هَوَى كُتَّابِها .
  إنَّ دورَ التربيةِ الجماليةِ في نماءِ القوى الوجدانيةِ عندَ الإنسانِ ـ من الموضوعاتِ التي كانتْ لها الصدارةُ في هذا العددِ ؛ لِمَا للتربيةِ والجمالِ من أهميَّة في حياةِ الفردِ ؛ فما هو دور التربية الجمالية في نماء القوى الوجدانية؟، لقد كان هذا هو السؤال الرئيس الذي طرحه الباحث ، وهو محور موضوعه .
        تأتي الكنايةُ وهي واحدةٌ من مباحثِ الجمالِ في علمِ البيانِ ، وقد تناولها الباحثُ كما عند المفسرِ المعروف بالألوسي في سفره " روح المعاني " ، وأراد الكاتب أنْ يُثبتَ ارتباط المُفسِرِ بالبلاغةِ ـ لا سيِّما الكناية ـ ومباحثِها والاستفادةِ منها في التفسير البياني للقرآن الكريم.
        إنَّ للديمقراطيةِ أهميتها في نهضةِ الشعوبِ وتقدمِها ـ كما يرى كثيرون ـ ومن ثُمَّ العيش في ظل الجمال ، فهل هناك عوامل تؤثرُ في عمليةِ التحولِ الديمقراطي؟ وهل هناك ما يَدعم ويُعزز الديمقراطية ؟ ، هذا ما تناوله الباحثُ في موضوع بحثه " العوامل المؤثرة في عمليةِ التحولِ الديمقراطي ودعم وتعزيز الديمقراطية " .
  لقد جعلَ اللهُ من الماءِ كلَّ شيئٍ حيٍ ؛ فبهِ لا بغيره يحيا الإنسانُ ، وأيُّ مهددات للمياه العذبة هي مهددات لحياة البشرية ؛ ولذلك فإنَّ من همومِ مَنْ خُصوا بتلك النعمة ـ هو كيفية درء المخاطر والمهددات التي لا محالة سوف تواجههم؛ فما أبرز المخاطر والمهددات التي تواجه الأمن المائي العربي ؟ نجد إجابة هذا التساؤل وغيره في طي صفحات هذا العدد وموضوع "الأمن المائي العربي ـ الواقع والمهددات دراسة تحليلية استراتيجية "
  ما المرابحةُ الفقهيةُ؟ وما الفرقُ بينها وبين المرابحةِ للآمرِ بالشراءِ؟ هل هي صيغة جديدةٌ ومطورة للمرابحةِ الفقهيةِ ؟ لِمَ طورت المصارفُ الإسلاميةُ المرابحةَ الفقهيةَ؟ ما المرابحةُ الجائزةُ وغير الجائزةِ ؟ هل المصارفُ السودانيةُ تعملُ وفقَ نهجٍ سليمٍ شرعاً وعُرفاً ؟ كلُّ هذه الأسئلةِ تجد إجاباتها في هذا العدد، في البحث الموسوم بـ " تطور صيغة المرابحة بالتطبيق على المصارف السودانية " .
  تُطالعُ أيضاً ـ أيُّها القارئُ الكريمُ ـ من الشمالِ إلى اليمينِ بحثاً يحتلُ أهميةً كُبرى ؛ إذْ أنَّه يتناولُ العواملَ التي تعيقُ البحثَ العلمي في الجامعاتِ السودانيةِ ؛ ولا شكَّ أنَّ ذلك من همومِ العاملين في حقل التعليمِ العالي والبحثِ العلمي وكذا الدائبين القائمين على أمرِه في السودانِ ، وهناك بحثٌ آخر عِمادُهُ التجربةُ والملاحظةُ الدقيقةُ وهو عنِ الحرارةِ وانْسيابِها في مسبوك ألمنيوم في قالب رملي ...
     عزيزنا القارئ الكريم نأملُ أنْ تجدَ بين دفتي هذا العدد ضروباً من المعرفة قوامُها الجودةُ والجمالُ .     
                                                                   رئيس التحرير